http://ward.forumaroc.net/
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات ورد، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل أ و الدخول إذا كنت عضواً .

وشكرا

ادارة المنتدى

ايمان ورد

http://ward.forumaroc.net/

منتدى ورد: مجتمع إلكتروني عربي عام يهدف إلى نشر الثقافة ويتقيد بالضوابط الإسلامية
 
الرئيسيةلوحة التحكم*المنشوراتالتسجيلالصوردخولدخول


Cher visiteur, vous devez vous inscrire pour continuer

احبتي اعضائنا الغالين   شاركونا ردودكم الرائعة وتواجدكم الجميل امنياتي لكم باجمل الاوقات      

اعضاءنا الكرام أهلا وسهلا بكم في منتداكم  .والهدف الذي تأسس له هذا المنتدى هو نشر الخير ودرء الشر والعقل الذي يعي الأمور والمصداقيه عنوانا والظلم ظلمات والكاتب عليه أن يتقي الله فيما يكتبه فان الله رقيب على الجميع نسأل الله التوفيق والسداد لكل خير وأن يجعلنا يداً واحدة .....بارك الله في الجميع ...ادارة المنتدى ايمان ورد


(اللهــم …قرب قلوبنا وأجمعها على هداك . اللهم أجعلهم لنا سندا على تقواك وأدم وصلنا إلى أن نلقاك ..طابت ايامكم بذكر الله .. ايمان  ورد تتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه )
دخول فورى امن
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديكورات مطابخ 2015
الخميس أغسطس 10, 2017 12:14 pm من طرف massawi

» اسمع ياصاحب الهم
الخميس أغسطس 10, 2017 12:01 pm من طرف massawi

» نـجـم يـمـوت
الخميس أغسطس 10, 2017 11:59 am من طرف massawi

» تمساح شجاع يحاول مشاركة الأسود فريستهم
الخميس أغسطس 10, 2017 11:58 am من طرف massawi

» ذكرى المولد النبوي الشريف
الخميس أغسطس 10, 2017 11:47 am من طرف massawi

» ما حكم من نسي أشواطا في الطواف حتى تحول إلى رحاله
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 1:44 am من طرف الامبراطور2

» آيات القرآن مرتبة بطريقة رياضية عجيبة
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 1:44 am من طرف الامبراطور2

» بلال بن رباح
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 1:44 am من طرف الامبراطور2

» دعاء فك الكرب .. مشاري بن راشد العفاسي
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 1:44 am من طرف الامبراطور2

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 فاتحي مواضيع
admin
 
نبع الإخاء
 
massawi
 
امين
 
قلب الأسد
 
زيدان
 
الفلكي محمد
 
شروق
 
عابر سبيل
 
وسام أحمد
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
Log In
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 ما بعد رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
massawi
مشرف اداري
مشرف اداري
avatar

الجنس ذكر
تاريخ التسجيل : 13/06/2013
الحاله الاجتماعيه : أعزب
عدد المساهمات : 1173
نقودي : 1989
الساعة الان :
مزاجي مزاجي : هادئ

بطاقة الشخصية
لوحة التحكم:

مُساهمةموضوع: ما بعد رمضان   الأربعاء يوليو 23, 2014 1:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:



الحمد لله رب العالمين. من علينا بالهداية والإيمان [  ] وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله. نحمد بكل لسان ونثني على جليل فضله في كل لحظة وفي كل أوان ونشكره أجزل الشكر على جليل نعمه (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها) فاشكروا أيها الأحبة في الله نعم الله ولا تكفروها، ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة من أخلص وجهه لله وهو محسن، وقال إنني من المسلمين وطبق مقتضيات الإيمان [  ] فكان من عباده الصالحين، فتعلق قلبه بالحق الواضح المبين، فتقبله ربه بما يتقبل به عباده المتقين. -سبحانه- خلق الخلق وبسط الرزق [  ] ووعد عن الإحسان والعمل الصالح التوفيق والسداد والثواب والأجر الجزيل فقال جل شأنه (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) ونشهد أن سيدنا ونبينا وحبيبنا وقائدنا وقدوتنا ومنقذنا محمدا عبده ورسوله وصفوته من خلقه وحبيبه، النبي [  ] الكريم الطاهر الأمين فضلته يا رب على العالمين وقدمته مقاما على جميع الأنبياء والمرسلين، فجاهد في الله حق جهاده حتى تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيع عنها إلا هالك، فصل اللهم عليه وعلى آله الأخيار وصحابته الأبرار ما تعاقب الليل والنهار وعلينا معهم بفضلك ومنك يا كريم يا غفار يا أرحم الراحمين يا رب العالمين أيها الأحبة في الله رمضان [  ] قد ولى عنا غادرنا وبارحنا حاملا في طياته، حاملا معه ما قدمنا فيه وما قدمنا خلاله من صالح الأعمال ((نسأل الله أن يكتبنا من الذين وفقوا لتقديم الصالح من الأعمال في رمضان [  ] وأن يوفقنا للصالح منها في غيره من الأزمان الفاضلة على الخصوص)) وسيكون رمضان [  ] بين يدي الواحد الديان شاهدا إما لنا أو علينا. فينبغي علينا وقد اجتهدنا في تقديم ما قدمناه. وما قمنا به فيه وخلاله من الأعمال، طبعا الصالح من الأعمال يحدونا الأمل في أن يكون ذلك مما يقربنا من الله -سبحانه وتعالى-. آملين أن يكون ذلك عنده مقبولا. علينا أن نحاسب أنفسنا وأن نقف المواقف التقييمية، المواقف التي نحاسب فيها أنفسنا، هل حققنا الرحمة والتراحم بيننا في عشر الرحمة حتى نكون من المشمولين في قوله الكريم (محمد رسول الله والذين آمنوا معه أشداء على الكفار رحماء بينهم) ونطمع حينئذ في رحمة ربنا. هل حققنا المغفرة لبعضنا بعضا مصداقا لقوله جل شأنه (والذين إذا ما غضبوا هم يغفرون) فنطمع عندئذ في مغفرة الله، إن نحن حققنا الرحمة والتراحم فيما بيننا وحققنا المغفرة لبعضنا بعض، حق لنا أن نطمع في العتق من النار، وتلك هي أوصاف أيام رمضان [  ] كما أخبرنا بها الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، من أن أيام رمضان [  ] أولها رحمة وأوسطها مغفرة وآخرها عتق من النار [  ] هذه المواقف، مواقف محاسبة النفس، على كل مؤمن مخلص صادق في توجهه إلى ربه، أن يقفها ويقيمها ويساءل نفسه هل كانت منه محل رضاء، حتى يأمل من الله قبولها. إن كان ما قدم من الأعمال هو راض عنه فعليه أن يستزيد منها لأنها ثمرة الهداية والتوفيق وقبول الأعمال، وكذلك ثمرة قول الحق -سبحانه وتعالى- ((إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم)) وإن كانت غير ذلك فعليه أن يتدارك. فإمكانيات التدارك كثيرة والحمد لله، فلا ينبغي للمؤمن أن يقنط أو ييأس فإن ذلك مما لا يحبه الله -سبحانه وتعالى- الذي أوجب على المؤمن أن يكون بين الخوف والرجاء رجاء قبول العمل وإن كان متواضعا والخوف من عدم القبول، فلا أحد يجزم بقبول ما يقدم من الأعمال والمواقف التي يقف عندها الإنسان استخلاصا للعبرة فيما بعد هذا الشهر الكريم كثيرة وطيبة والحمد لله وهي مما يبعث على الأمل والتفاؤل بمستقبل هذا الدين الإسلامي الحنيف في ربوعنا وفي ذلك رد للذين يرموننا بجهل ديننا وينسبون إلينا ما ينسبون فلعلكم لاحظتم أيها الأحبة في الله العمارة المتميزة في هذا الشهر الكريم لبيوت الله وهو مما يثلج الصدر حيث كانت الجوامع والمساجد ملأى بل مكتظة، أحيانا اكتظاظا رهيبا بالمصلين وكنا نرى في أحيان كثيرة الأجيال الثلاثة الجد والابن والحفيد والجدة والبنت والحفيدة في صلاة واحدة واقفون جنب إلى جنب، نرى أبناءنا وأطفالنا الصغار مرافقين لآبائهم وأمهاتهم في صلاة التراويح بقلوب ملأى بالإيمان [  ] ثم ما لحظناه يوم العيد، فالله نسأل أن يساعدنا على استمرارية الأعمال الصالحة بعد رمضان [  ] والإنابة إلى الله وأن يحشرنا في زمرة من صام فأحسن الصيام [  ] وقام فأحسن القيام وأن يصلح لنا في أعمالنا وفي أفعالنا وفي أزواجنا وفي ذريتنا. فما ذلك إلا ثمرة ونتيجة للعمل الدؤوب المبذول على كل المستويات في بلادنا وفي ربوعنا الطيبة أخذا بشؤون ديننا الإسلامي الحنيف واتباعا لسنة نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، بدون إطالة عليكم تعالوا نستعرض من هم الفائزون في هذا الشهر الكريم حتى نهنئهم بفوزهم ونهمس في آذانهم بضرورة الحفاظ على ما نالوه وحصلوا عليه في هذا الشهر الكريم. هنا نرجع إلى قول الحبيب المصطفى في هذا الشأن، إذ يقول -صلى الله عليه وسلم–"من صام رمضان [  ] إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه"، "ومن قام ليلة القدر [  ] إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" "ومن قام ليال رمضان [  ] إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه". فالأمر ليس بالهين ولا بالقليل لمن حقق هذه الوصايا النبوية الخالدة فهو مغفرة لما تقدم من الذنوب، أما يحق لنا أن نهنئ وأن نتقدم بالتهاني لمن وفق لتحقيق هذه الوصايا الثلاث، صيام رمضان [  ] إيمانا واحتسابا وقيام ليلة القدر [  ] إيمانا واحتسابا وقيام ليال رمضان [  ] إيمانا واحتسابا، والكثير حققوا ذلك بل وحققوه بخشوع وإنابة، كبارا وصغارا رجالا ونساء فمن حقق ذلك هنيئا له، بقي عليه شيء واحد هو أن يحافظ على ما اكتسبه، أن يحافظ على مكسبه وما حققه طاعة لربه، فما ناله ليس بالشيء الهين، فهو مغفرة لما تقدم من ذنوبه، فاللهم يسر علينا المحافظة على ما أمكننا التحصيل والحصول عليه طاعة لك في هذا الشهر الكريم يا رب العالمين. هذه أحبتي في الله وقفة أولى في ثواب وجزاء وأجر من حقق في رمضان [  ] هذه الوصايا الثلاثة، الصيام [  ] والقيام وقيام ليلة القدر [  ] التي جاء فيها أن قيامها وأجرها يتحقق لمن سعى إليها بالقيام والدعاء [  ] حتى وإن لمن يتحقق منها، ولا يتسنى ذلك إلا لمن أتم القيام لكامل ليال رمضان. مناجيا ربه ورافعا له أكف الضراعة بالدعاء. أما من قصر في ذلك أي لم يتمم القيام فليس أجره كمن أتم القيام. له أجر جزاء عن ما قام به من القيام لكن أجر من أتم القيام أكبر وأكثر وهذا الذي -أتم القيام طوال شهر رمضان-  يكون ممن سعى إلى إدراك ليلة القدر، فيكون له أجرها وثوابها العظيم حتى وإن لم يكن عارفا بها أما ما بعد رمضان، فهو أيضا الخير العميم علينا أن نتدبره لأن الله جل وعلى لم يطلب منا أن نكون دوما كما كنا في رمضان [  ] أو خلال رمضان [  ] لأن رمضان  شهر عظيم هو موسم خير وبركة تتنزل فيه الرحمات الربانية ولا يأتي شهر مثله إلا رمضان  الذي بعده فإن النفس [  ] قد لا تطيق والدين يسر وليس عسر، لكن لا للانقطاع عن الأعمال الصالحة، فالخطورة إنما تكمن في الانقطاع عن الصالح من الأعمال ليس المطلوب أن نكون فيما بعد رمضان [  ] كما كنا في رمضان، فذلك قد يكون مما لا نطيقه وذلك كان شهرا عظيما فيه الاجتهاد كان موسما للخير كان سوقا تأتي إلى أيدينا فنتزود منها بخير الزاد فتصور نفسك أنك في سوق، في يوم سوق فإنك حتما تنتهزها للقيام بحاجياتك ومشترياتك التي لا تقوم بها إلا يوم السوق فإذا انفض وتفرق السوق عليك أن تنتظر السوق الموالي للقيام بمشترياتك وما قد تحتاجه من حاجيات، لأن تلك الحاجيات أتتك بمناسبة السوق حتى يديك فهي التي تسوقت إليك وقربت منك فتلك هي الأعمال الصالحة في رمضان، فإن فاتك السوق عليك أن تسعى إليها بنفسك وبجهد وقد تحصل على مبتغاك وقد لا تحصل عليه. فهذا رمضان [  ] أيها الأحبة وكل الأزمان الفاضلة. فعليك أيها المؤمن وعليك أيتها المؤمنة عليكم أن لا تنقطعوا عن الأعمال الصالحة بعد رمضان [  ] وتذكروا ما داومتم عليه من الطاعات في رمضان [  ] من صيام وقيام وتلاوة للقرآن تراحم وتضامن وتآزر وتزاور، فاستمروا يا أحبتي في الله على ما تعودتم عليه من الأعمال في رمضان [  ] فرب الشهور واحد وهو على عباده مطلع وشاهد، وهو يقول فيما يخبرنا به الحبيب المصطفى -صلى الله عيه وسلم- يقول للملائكة الكرام الكاتبين الواردين في قوله جل شأنه (كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون) يقول لهم جل في علاه، إذا كان العبد مواصلا للأعمال الصالحة وعرض له عارض أو طرأ له طارئ حال دونه وما تعود من الأعمال الصالحة يقول ربي جل شأنه للملائكة اكتبوا لعبدي من الأجر والثواب مثل الذي كان يعمل حتى أقبضه أو أعافيه وما ذلك إلا نتيجة لمداومته على الأعمال الصالحة. وإذا أيها الأحبة في الله علينا أن نبقي رمضان [  ] بيننا في سلوكنا وفي ما أبقى فينا رمضان [  ] من صفات طيبة، فلا نتخلى عن هاته الصفات بمجرد رحيل رمضان [  ] عنا، أحد الصالحين يقول قولة شهيرة، يقول بئس القوم لا يعرفون ربهم إلا في رمضان، وآخر قال الأتعس من ذلك كله أن الكثير من الناس تخلى وابتعد عن المعاصي ومقارفة الآثام في رمضان، فما إن بارح رمضان [  ] الساحة حتى عاد هو إلى مقارفة المعاصي والآثام بل ولربما عاد إليها بلهف وشوق وحنين، يقول ابن القيم [  ] -رحمه الله- معصية بعد توبة أقبح من سبعين معصية قبل التوبة. لا تنسوا أحبتي في الله أن علامة قبول الحسنة هي أن تتبعها بحسنة أخرى، وعلامة رد هاته الحسنة أي الإعراض عنها والتخلي عن أجرها وثوابها هي أن تتبع بسيئة، والأعمال الصالحة التي ترشدنا لنا السنة النبوية المطهرة على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى السلام كثيرة منها صيام ست من شوال، صيام الأيام الفاضلة كيومي الخميس والاثنين صيام الأيام البيض من الشهر أي أيام اكتمال القمر أيام 13 و 14 و 15 من كل شهر صلة الأرحام إصلاح ذات البين البذل والعطاء في سبيل الله الصدقة [  ] وما لها من آثار عجيبة فتدبروا يا أحبتي في الله الأزمان الفاضلة اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ويسر علينا يا رب كل عمل تحبه وترضاه ويساعدنا على تدارك ما فاتنا يا أرحم الراحمين يا رب العالمين أقول ما سمعتم وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولوالدي ولوالديكم ولكافة المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات، إنه هو الغفور الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .



وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

دولتي : المغرب
رقم العضوية : 75
الجنس ذكر
تاريخ التسجيل : 29/03/2014
تاريخ الميلاد : 01/08/1985
العمر : 32
الحاله الاجتماعيه : متزوج
العمل/الترفيه : مهندس
عدد المساهمات : 1231
نقودي : 1924
الساعة الان :
الموقع : http://www.ahladalil.net/
مزاجي مزاجي : عادي

بطاقة الشخصية
لوحة التحكم:

مُساهمةموضوع: رد: ما بعد رمضان   الأربعاء يوليو 23, 2014 9:12 pm



طـــررح جدا رااائـــع
شكـــرررا لطـــــــــرررحك
بارك الله فيك .
باانتظــــــــــاار جديــــــــــــدك

تقبلو مروري المتواضيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ahladalil.net/
الامل المنتظر

avatar

الجنس ذكر
تاريخ التسجيل : 26/07/2014
تاريخ الميلاد : 18/02/1969
العمر : 48
العمل/الترفيه : موظف
عدد المساهمات : 134
نقودي : 149
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: ما بعد رمضان   السبت يوليو 26, 2014 12:37 pm

سلمت الايادي التي
 كتبت وابدعت في هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما بعد رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://ward.forumaroc.net/  :: في رحاب الله :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: